موقع رياضي جزائري عالمي

ملف كارل مجاني يبقي عالقا في الفيفا

كشفت الإتحادية الدولية لكرة القدم،

0 13

 أول أمس الثلاثاء، عن قبولها لتغيير جنسيات ثلاث لاعبين شباب، من فريق أمل فرنسا، وهم: حبيب بلعيد، رياض بودبوز ومحمد شاقوري، بعد أن أودعت الإتحادية الجزائرية ملفاتهم لدى “الفيفا” للاستفادة من قانون “الباهاماس”، الذي يسمح للاعبين الدوليين بتغيير المنتخب في صنف الأكابر وفق شروط معينة، وبهذا سيتمكن هؤلاء اللاعبين من حمل الألوان الوطنية مستقبلا، ومن المحتمل أن يشرك الناخب الوطني الثنائي بودبوز وبلعيد في مونديال جنوب أفريقيا، بعد أن تم إستدعاؤهم لخوض غمار التربص التحضيري الذي يبدأ اليوم بمرتفعات كرانس مونتانا، ماعدا المدافع شاقوري الذي لم يسعفه الحظ وراح ضحية ثراء التعداد والمنافسة الشديدة.

قضية كارل مجاني على طاولة “الفيفا”

بالمقابل، وبما أن الإتحادية الجزائرية لكرة القدم، تأخرت في إيداع ملف الوجه الجديد في صفوف الخضر كارل مجاني، الذي تم إستدعاؤه من قبل الناخب الوطني للمشاركة في التربص التحضيري، والذي قالت مصادرنا إنه آخر لاعب وضعه سعدان في القائمة… وباعتباره سبق وأن حمل ألوان المنتخب الفرنسي في الأصناف الشبانية وكان قائد الديكة، فإن “الفيفا” بصدد دراسة قضيته وملفه على أن تصدر القرار الأخير خلال الأيام القليلة المقبلة، ولا يستبعد أن يكون رد هيأة بلاتير إيجابيا مادام أن الدولي الجزائري  المحترف في نادي أجاكسيو الفرنسي، يستوفي كل الشروط التي من شأنها أن تسمح له بتغيير المنتخب وفق ما ينص عليه القانون.

إمكانية إستدعاء شاقوري بعد المونديال واردة

وبما أن “الفاف” تمكن من الحصول على رد إيجابي من “الفيفا” لتغيير جنسية شاقوري بعد أن أودع، فالأكيد أنه من الممكن أن يستدعى للمنتخب الجزائري بعد المونديال، خصوصا إذا تمكن من الالتحاق بفريق كبير الموسم المقبل، باعتبار أنه يوجد في نهاية عقده ويرغب في تغيير الأجواء، وقال إنه يرغب في الإحتراف بالبطولة الإنجليزية، وكان شاقوري من بين أكثر اللاعبين تأثرا بتضييعه فرصة لعب المونديال، سيما وأنه كان يأمل في تدشين أول مشاركة له مع الخضر بمونديال جنوب إفريقيا.

بقية اللاعبين الجدد غير معنيين بترخيص الفيفا

أما بالنسبة لبقية اللاعبين الجدد الذين إستدعاهم الناخب الوطني رابح سعدان ضمن قائمة الـ25 لاعبا، غير معنيين بالحصول على ترخيص من الإتحادية الدولية لكرة القدم من أجل حمل ألوان الخضر، باعتبار أنهم لم يسبق وأن شاركوا مع منتخبات أخرى على غرار فؤاد قدير لاعب فالونسيان الفرنسي والذي سبق له وأن لعب لآمال الخضر، وكذا الحارس مبولحي الذي يستدعى لأول مرة للمنتخب وجمال مصباح وعدلان ڤديورة، هؤلاء اللاعبين الذين بوسعهم حمل ألوان الخضر دون ترخيص.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.